الرئيسية مواقع ذات صلة حق الحصول على معلومة الشكوى و الاقتراحات الخط الساخن أسئلة متكررة خارطة الموقع بريد الموظفين Image Image Image
-
+

مراد ومدير عام منظمة العمل العربية يبحثان التنمية والتشغيل

بحث وزير العمل سمير سعيد مراد مع مدير عام منظمة العمل العربية فايز المطيري، اليوم الاحد في مبنى الوزارة ,  عددا من الموضوعات ذات العلاقة بقضايا العمل والعمال وسبل التعاون بين الوزارة والمنظمة, إضافة الى ترتيبات عقد المنتدى العربي الثاني حول دور القطاع الخاص في التنمية والتشغيل "تمكين وتشغيل" الذي تنظمه منظمة العمل العربية بالتعاون مع منظمة العمل الدولية وغرفة صناعة الاردن في العاصمة الاردنية عمان في شهر ايلول القادم.

واكد مراد خلال اللقاء الذي جرى بحضور رئيس غرفة صناعة الاردن عدنان ابو الراغب وامين عام وزارة العمل المهندس هاني خليفات دعم الحكومة الاردنية ممثلة بوزارة العمل لمختلف الجهود التي تقوم بها منظمة العمل العربية على المستويين العربي والدولي وبما يسهم في تطوير القوى العاملة العربية ورفع كفاءتها الإنتاجية, لافتا الى اهمية عقد مثل هذه المنتديات في ظل ما تواجهه الدول في هذه الفترة وخاصة العربية من تحديات في قطاع العمل المتعلقة بتوفير فرص عمل مستدامة ولائقة وبوجه خاص للشباب.

واضاف مراد ان التحديات السياسية والاجتماعية والاقتصادية وما نتج عنها من تدفق أفواج هائلة من اللاجئين إلى بلدان عربية ومنها الاردن نجم عنها تدني النمو الاقتصادي وانعكس ذلك سلبا على مستوى المعيشة، مما أدى الى شح فرص العمل وتفاقم معدلات البطالة وخاصة بين الشباب, مما زاد الامر تعقيدا.

واكد مراد التزام الحكومة بواجباتها الإنسانية والأخلاقية وأخذ كافة التدابير للمضي في التنمية الاقتصادية وضرورة تضافر الجهود الدولية لتحسين النمو الاقتصادي وذلك لتلبية احتياجات الشباب المتطلع للعمل اللائق والحياة الكريمة، ودعم وتمكين الدول المستضيفة للاجئين.

وقال مراد ان الحكومة أقرت سياسات إصلاحية في أسواق العمل, ضمن منهجية عمل ترتكز على تعزيز النمو الإقتصادي وتشغيل الاردنيين , مؤكدا ان التشغيل مرتبط ارتباطا وثيقا بالنمو, وتحقيق النمو سيكون بالتعاون والتنسيق مع النقابات بصفتهم ممثلين عن العمال والقطاع الخاص المشغل الرئيس للعمالة الاردنية .

واضاف ان الحكومة تبنت سياسة التشغيل بدلا من التوظيف ونشر ثقافة العمل الحر الريادي للمساهمة في الحد من نسب معدلات البطالة , وتعزيز ثقافة الإعتماد على الذات للمتعطلين عن العمل من خلال التاكيد على دعم المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر. وبين ان الحكومة قامت ايضا في خطوة منها لإعادة الإعتبار للتدریب المھني وتطویر قدرات الشباب الأردني ,لإحداث المزید من فرص العمل ، بوضع إطارا عاما لإصلاح قطاع التعليم والتدريب المهني والفني والتقني وخطة تنفيذية للبرنامج منبثقة عن الخطة الإستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية (2016-2025) وتتلائم مع اهداف اجندة التنمية المستدامة 2030 , والانتقال به نوعيا لغايات تدريب وتمكين الشباب الأردني وبالتشارك مع القطاع الخاص , ومضى قائلا انه لا خیار إلا في تطویر كفاءة الشباب وفي تحسین مؤھلاتهم في جمیع المیادین , وبالإعتماد على برامج ومناھج تدریب متطورة يشارك بها القطاع الخاص تحتكم إلى الجودة والتشغیلیة.

من جانبه أكد مدير عام منظمة العمل العربية فايز المطيري أهمية تعزيز آليات التعاون بين المنظمة وأطراف الإنتاج الثلاثة في الأردن لا سيما في ظل الظروف الراهنة التي تتطلب المزيد من التعاون والتنسيق والمثابرة لتحقيق التنمية المستدامة؛ مشيدا بالتجربة الأردنية في مجال علاقات العمل والحوار الاجتماعي بين أطراف الإنتاج.

وقال المطيري أنّ المنظمة تولي اهتمامًا كبيرًا بترسيخ علاقات العمل بين أطراف الإنتاج الثلاثة إيمانًا منها بأن ذلك سيحقق الاستقرار ويخلق مناخاً ملائماً للاستثمار، الأمر الذي ينعكس على توفير فرص العمل والحد من البطالة.

وشدد على الأهمية الحاسمة للحوار الاجتماعي الفعال، سواء الثنائي او الثلاثي، وذلك بهدف تحسين طريقة التصدي للتحديات المتعلقة بالتشغيل، والمساهمة في تعزيز القدرة التنافسية والتطور الإجتماعي والديمقراطية, مؤكدا تقديم المنظمة المساعدة الممكنة الفنية واللوجستية والمالية للدول الاعضاء في المنظمة الاكثر احتياجا .

من جانبه رحب ابو الراغب بعقد هذا المنتدى في الأردن مؤكدا دعم غرفة صناعة الاردن لإنجاح هذا المنتدى الذي سيسلط الضوء على أهمية تمكين الشباب العربي ومنها الأردني لغايات التشغيل.

يشار الى ان منظمة العمل العربية ستدعو وزراء العمل في الدول العربية وممثلي غرف الصناعة وعدد من الاقتصاديين لحضور هذا المؤتمر.